التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS)

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) - GVM International

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS): هو نهج مبتكر للعلاج العصبي والنفسي وعلاج الإدمان. 

يعتبر التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) علاجًا مبتكرًا وواعدًا جدًا لمختلف الأمراض العصبية والنفسية، وقد تمت الموافقة على استخدامه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ومن قبل الاتحاد الأوروبي. 

 

يتم استخدامه في علاج الأمراض التالية: 

  • الاضطرابات الاكتئابية 

  • اضطرابات ثنائية القطب 

  • اضطراب الوسواس القهري 

  • اضطرابات القلق 

  • تقلبات الشخصية 

  • الاضطرابات الذهانية 

  • الاضطرابات المتعلقة بتعاطي المواد والاضطرابات الإدمانية 

  • الاضطرابات المرتبطة بالأحداث المؤلمة والضغط النفسي 

  • متلازمة توريت 

  • مرض الزهايمر 

  • مرض الشلل الرعاش 

 

يُجرى عادة بالتعاون مع علاجات أخرى، مثل العلاج الدوائي، والمقابلات النفسية، والتأهيل. لقد تم استخدام هذه التقنية مؤخرًا في عيادة سانتا كاتيرينا دا سيينا في تورين لعلاج هذه الأمراض. 

 

 

ما هو التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة ؟ 

يعتمد عمل  التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة على ظاهرة معروفة، وهي المرونة العصبية للدماغ: تقوم الخلايا العصبية بتعديل بنيتها ووظيفتها نتيجة للمنبهات أو الصدمات أو الأمراض. يمكن للتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة إعادة الخلايا العصبية إلى الوضع الراهن، مما يساهم في تراجع بعض الأمراض النفسية والعصبية. تتميز هذه التقنية بآثار جانبية منخفضة مقارنة بالعلاجات الدوائية، مثل الشعور الطفيف بالدوار أو الصداع، الذي يهدأ بمرور الوقت. ومع ذلك، لا يُنصح بهذا الإجراء للمرضى الذين لديهم مشابك أو دعامات لتمدد الأوعية الدموية، أو الأطراف الصناعية أو الشظايا المعدنية في منطقة الرأس والرقبة، أو وشم الوجه المصنوع من حبر يحتوي على معادن. 

يعد  التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة علاجًا مفيدًا بشكل خاص لأنه لا يتطلب تخديرًا أو فترة تعافي بعد الجلسة، لذلك يمكن للمريض العودة فورًا إلى حياته اليومية. 

 

 

 

كيف يعمل إجراء التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة؟ 

العلاج غير مؤلم، حيث يُطلب من المريض إزالة الأقراط والمجوهرات والنظارات وبطاقات الائتمان وغيرها من الأشياء التي يمكن أن تتفاعل مع الموجات المغناطيسية. يتم إجراء التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة أثناء الجلوس مع ارتداء سماعات الرأس لحجب الضوضاء ووضع الرأس تحت جهاز يولد مجالًا مغناطيسيًا. تتفاعل الموجات المنبعثة مع الخلايا العصبية الموجودة في المناطق المسؤولة عن التحكم في المزاج أو المهارات الحركية، اعتمادًا على هدف العلاج والحالة المرضية المراد علاجها. وهكذا تحدث عملية التعديل العصبي. 

 

ماذا يقول العلم عن التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة؟ 

تظهر الدراسات العلمية التي أجريت حتى الآن على التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة أنها تقنية واعدة. على وجه الخصوص، تشير دراسة نشرت عام ٢٠١٨ في مجلة The Lancet، وهي مجلة علمية دولية مرموقة، إلى أن ٤٧% من المرضى الذين عولجوا باستخدام التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لعلاج الاكتئاب الشديد استجابوا للعلاج وحقق ٢٧% منهم تراجعًا في الأعراض. تظهر الدراسات الإضافية أن التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة هي تقنية واعدة لعلاج الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون والتي يبدو أن لها فعالية في تخفيف الأعراض الحركية والمعرفية. 

بشكل عام، تؤكد البيانات فعالية التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة في الأمراض الفيزيولوجية العصبية وسلامتها كتقنية طفيفة التوغل مع مخاطر منخفضة على المريض. 

 

 

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة وعلاج الاكتئاب 

في علاج الاكتئاب، من المعتاد اليوم استخدام أساليب علاجية متعددة بطريقة متكاملة. بشكل عام، نتحدث عن العلاج الدوائي والعلاج النفسي. 

يهدف التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة إلى تعديل نشاط الخلايا العصبية من خلال النبضات المغناطيسية المنبعثة من الجهاز ويمكن استخدامه كتكامل مع العلاجات التقليدية والأدوية والعلاج النفسي، لتحسين آثار العلاجات التقليدية، وكبديل للعلاج الطبي. على وجه الخصوص، يمكن الإشارة إليه، جنبًا إلى جنب مع العلاج النفسي، للمرضى الذين لديهم موانع لتناول الأدوية بسبب أمراض أخرى (أمراض القلب، أمراض الكبد، اعتلال الكلى) أو للمرضى الذين يرفضون العلاج الدوائي بسبب آثار جانبية أو نفور شخصي بسيط. . تؤكد دراسة حديثة جدًا من عام ٢٠٢١، نشرتها Publimed، فعالية التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة في تراجع أعراض الاكتئاب المقاوم للأدوية. 

 

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة وعلاج مرض باركنسون والزهايمر 

يستخدم التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة في علاج مرض الزهايمر ومرض باركنسون. بالنسبة لمرضى الزهايمر، يستهدف التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة الطلل، وهي منطقة في الدماغ مرتبطة بوظائف الذاكرة، والتي تتأثر في وقت مبكر من المرض. من خلال تحفيز الطلل، يساعد التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة على مواجهة الانفصال بين مناطق الدماغ، مما يؤدي إلى إبطاء التدهور المعرفي ويهدف إلى الحفاظ على وظيفة الذاكرة. التدخل المبكر أمر بالغ الأهمية لتحقيق الفعالية، ويتطلب التشخيص الدقيق والعلاج في الوقت المناسب. يركز التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة لمرضى باركنسون على القشرة الحركية، مما يساعد الأدوية التقليدية والعلاج الطبيعي على تحسين الأعراض الحركية. يُظهر هذا النهج المشترك نتائج واعدة في تعزيز التحكم في الحركة وإدارة تطور المرض. 

 

 

التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة والعلاج السلوكي المعرفي للإدمان 

يساعد التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة جنبًا إلى جنب مع العلاج السلوكي المعرفي، CBT (العلاج السلوكي المعرفي)، على تقليل الرغبة في التدخين أو استهلاك مواد المنشطات النفسية الأخرى، إذا تم استخدامها بشكل متكرر. 

الجهاز الحوفي، الذي يتكون من نوى وألياف عصبية مختلفة، ينظم العواطف في الدماغ. وهو يتفاعل مع القشرة الحجاجية الأمامية، وهو أمر محوري للاستجابات العاطفية واتخاذ القرار. تتحكم الناقلات العصبية، وهي مواد كيميائية طبيعية في الجهاز العصبي، في تنشيط هذا النظام وتثبيطه، مما يؤثر على تطور العواطف ووظائف الجهاز العصبي الأخرى عن طريق إثارة أو تثبيط دوائر الدماغ. النيكوتين والمنشطات النفسية تعطل نشاط الناقلات العصبية، خاصة في الجهاز الحوفي، مما يغير رسائل الدماغ. أنها تؤثر في المقام الأول على الدوبامين، وهو أمر بالغ الأهمية لتقوية الذاكرة وإحساس المتعة، والغلوتامات، الذي يسهل التواصل بين الخلايا العصبية وينشط دوائر الجهاز العصبي. 

إن المواد المنشطة نفسية أو الإفراط في تناول الأدوية ذات التأثير النفساني التي يتم إدخالها إلى الجسم من الخارج، من خلال تنشيط دوائر الجهاز الحوفي، تعمل على تكثيف الإحساس بالمتعة والشعور بالاشباع. ومن ثم، فإن الإحساس بالرفاهية الزائفة يؤدي، في حالة الاستخدام الإشكالي والمطول، إلى الإدمان والرغبة التي يصعب السيطرة عليها، والتي تُعرف بأنها الرغبة الشديدة في تناول المادة المنشطة النفسية التي يتغذى عليها الكائن الحي بأكمله، وخاصة الجسم. الدماغ، وقد اعتاد الآن على ذلك. 

يعتبر التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة والعلاج السلوكي المعرفي، المستخدمان بالتآزر، فعالين في علاج المرضى الذين يعانون من مشاكل في استخدام النيكوتين أو المواد المنشطة النفسية الأخرى. الهدف من العلاج هو إتاحة الفرصة للشخص لاختيار التوقف عن استخدام النيكوتين أو المواد ذات التأثير النفساني الأخرى، دون أن تسيطر عليه الرغبة الشديدة. وهذا ممكن فقط من خلال استعادة التحكم في القرار، والذي يحدث قبل كل شيء في المنطقة الحجاجية الأمامية للدماغ، مما يحرر هذه الوظيفة من تكييف المشاعر الزائفة. تستغرق العملية، بدءًا من التقييم السريري الأولي للمريض وحتى استكمال سلسلة جلسات علاج التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة ، حوالي شهر واحد. في بعض الحالات، من المفيد الاستمرار في تناول المعززات بجلسات التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة في الأشهر التالية. 

ستجد هذا التخصص هنا:

تورين / بيدمون

عيادة سانتا كاترينا دا سيينا

تواصل معنا

Enter security code:
 Security code
أؤكد أنني قد قرأت وفهمت بيان سياسة الخصوصية

هل ترغب في الحجز عبر الإنترنت؟ املأ

إستمارة الحجز
years